مولد الإمام الرضا (ع)

أشرقت الأرض بمولد الإمام الرضا ( عليه السلام ) ، فقد وُلد خَيرُ أهل الأرض ، وأكثرهم عائدة على الإسلام .

وَسَرَتْ موجاتٌ من السرور والفرح عند آل النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وقد استقبل الإمام الكاظم ( عليه السلام ) النبأ بهذا المولود المبارك بمزيد من الابتهاج ، وسارع إلى السيدة زوجته يهنيها بوليدها قائلاً : ( هَنِيئاً لكِ يا نَجمَة ، كَرامَةٌ لَكِ مِن رَبِّكِ ) .

وأخذ ( عليه السلام ) وليده المبارك ، وقد لُفَّ في خرقة بيضاء ، وأجرى عليه المراسم الشرعية ، فأذَّن في أُذنِه اليمنى ، وأقام في اليسرى ، ودعا بماء الفُرَات فَحنَّكه به ، ثم رَدَّهُ إلى أمه ، وقال ( عليه السلام ) لها : ( خُذِيه ، فَإِنَّهُ بَقِيَّةَ اللهِ فِي أرضِهِ ) .

لقد استقبل سليل النبوة أول صورة في دنيا الوجود ، صورة أبيه إمام المتقين ، وزعيم الموحدين ( عليه السلام ) ، وأول صوت قرع سمعه هو : اللهُ أَكبَرُ ، لا إِلَهَ إِلاَّ الله .

وهذه الكلمات المُشرِقَة هي سرُّ الوجود ، وأُنشُودَةِ المُتَّقِين .

وسمَّى الإمام الكاظم ( عليه السلام ) وليده المبارك باسم جده الإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) تَبَرُّكاً وَتَيَمُّناً بهذا الاسم المبارك ، والذي يرمز لأَعظَم شَخصيةٍ خُلِقَت فِي دنيا الإسلام بعد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، والتي تَحلَّت بِجميع الفضائل .

وكانت ولادته ( عليه السلام ) في ( 11 ) ذي القعدة سنة ( 148 هـ ) ،‍ وهذا هو المشهور بين الرُواة ، وهناك أقوال أخرى في ولادته ( عليه السلام ) .


0 من 5
دعاء اليوم الثامن من رمضان
1048 مشاهدة

1 من 5
أسرار
7344 مشاهدة

1 من 5
وتر التوبة
5760 مشاهدة

2 من 5
مولانا يالمهدي
6829 مشاهدة

2 من 5
مهدي مهدي
6293 مشاهدة

2 من 5
أنا عاشق
6815 مشاهدة